جديد المدونة

إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً

رقم هاتفي في خدمتكم : 0634982124

للاستفسار،للمساعدة العلمية،لتبادل المعلومات،للدعم بالنسبة للسنوات الإشهادية الثانوية- الإعدادية و التأهيلية...

مرحبا بك يسعدنا انضمامك لهذا الموقع

الأربعاء، 22 يناير، 2014

إعراب الفعل المضارع: رفعه ونصبه



المرجع: الرائد في اللغة العربية

إعراب الفعل المضارع: رفعه ونصبه

اولا: تحديد الظاهرة وملاحظتها

المجموعة ا:

1- يشهد ظهور التكنولوجيا الجديدة مواقف متباينة.

2- هناك من يسعى إلى حرمان الإنسان من المعرفة.

3- هناك من يدعو إلى القلق من انعزال الفرد.

4- التكنولوجيا تعلي فرص التعلم.

المجموعة ب:

5- تسال المعارض دون أن يجيبك.

6- يستعمل الحاسوب كي يتعلم أكثر.

7- لن تستطيع شبكة المعلومات أن تتوقف.

8- أبهرتك التكنولوجيا، إذن تدافع عنها.

المجموعة ج:

9- يتوقف عن استعمال الكتاب ليكلم الآلة.

10- ما كان الكتاب ليختل هذه المكانة لولا أهميته.

11- أتدرب على الحاسوب أو أتقن استعماله.

12- لا تستغرق وقتك في المشاهدة فتأسف لذلك.

13- لا تسرق في التشاؤم وتخفي تفاؤلك.

14- لا تناصر موقفا حتى تتأكد من صوابه.

ثانيا: الوصف والتحليل:


1- رفع الفعل المضارع: الصحيح والمعتل:

حكمه الإعرابي
نوعه
الفعل المضارع
المثال
مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على أخره
فعل صحيح
يشهد
1
مرفوع و علامة رفعه الضمة المقدرة
فعل معتل الأخر بالألف
يسعى
2
مرفوع و علامة رفعه الضمة المقدرة
فعل معتل الأخر بالواو
يدعو
3
مرفوع و علامة رفعه الضمة المقدرة
فعل معتل الأخر بالياء
تعلي
4

  2- نصب الفعل المضارع الصحيح و المعتل:



ا- نصب الفعل المضارع بأدوات النصب الظاهرة:

اداة نصبه
حكمه الاعرابي
الفعل المضارع
المثال
ان
منصوب
يجيب
5
كي
منصوب
يتعلم
6
لن
منصوب
تستطع
7
إذن
منصوب
تدافع
8

ب- نصب الفعل المضارع بأدوات النصب المضمرة:

حكمها
أداة النصب
حكمه الإعرابي
الفعل المضارع
المثال
جواز الإضمار
أن مضمرة بعد لام التعليل
منصوب
يكلم
9
وجوب الإضمار
أن مضمرة بعد لام الجحود
منصوب
يحتل
10
وجوب الإضمار
أن مضمرة بعد (أو) بمعنى(إلى أن)
منصوب
أتقن
11
وجوب الإضمار
أن مضمرة بعد فاء السببية المسبوقة بنفي
منصوب
تأسف
12
وجوب الإضمار
أن مضمرة بعد واو المعية المسبوقة بنفي
منصوب
تخفي
13
وجوب الإضمار
أن مضمرة بعد حتى الدالة على الغاية أو التعليل
منصوب
تتأكد
14

3- تحويل الفعل المضارع وأدوات نصبه إلى مصدر مؤول:

- يستعمل الإنسان الحاسوب كي ينجز أعماله.

= يستعمل الإنسان الحاسوب لانجاز أعماله.

- أصبح الكتاب معروضا دون أن يثير الزائر.

= أصبح الكتاب معروضا دون إثارة الكاتب.

- يتوقف في ركن الشارع ليضبط ساعته.

= يتوقف في ركن الشارع لضبط ساعته.

استنتاج:

 + يرفع الفعل المضارع ،و تكون علامة رفعه :

   - الضمة الظاهرة إذا كان صحيحا.

   - الضمة المقدرة إذا كان معتلا.
+ يُنْصَبُ الفعل المضارع إذا كان مسبوقا بأحد النَّواصِبِ الأربعة: أَنْ- لَنْ- إذَنْ- كـَيْ.
يُنْصَبُ بالفَتحة الظَّاهِرة، إذا كان:
صَحِيحَ الآخِر.
أو مُعْتَلَّ الآخِر بالواو.
أو مُعْتَلَّ الآخِر بالياء.
يُنْصَبُ بالفتحة المُقَدَّرَة ِعلى الألف إذا كان مُعْتَلَّ الآخِر بالألف.
يُنْصَبُ بحَذف النُّون إذا كان من الأفعال الخمسة.
+ تَنْصِبُ أَنْ الفعل المُضارع ظاهِرة ومُضْمَرَة:
أ- يُنصب الفعل المضارع بـ (أَنْ) مُضْمَرَةً وُجُوباً في خمسة مَواضع:
   - بعد لاَمِ الجُحُودِ المَسْبوقة بكَان أو يَكون النَّاقِصَتَيْن المَنْفِيَتين.

   -  بعد فاء السَّبَبِيَّةِ المسبوقة بنفي
    - بعد وَاوِ المَعِيَّةِ المَسْبُوقة بِنَفْي أو طَلب
 - بعد حَتَّى الدَّالة على الغايَة أو التَّعْليل
 -  بعد( أََوْ) التي بمعنى (إِلىَ أَنْ) أو (إِلاَّ أَنْ)
ب- يُنْصَبُ الفعل المضارع بـ ( أَنْ) المُضْمَرَةِ جَوَازاً بعد لام التَّعْلِيلِ:
+ يُتَأوَّلُ الفعل المُضارع بمصدر بعد: أَنْ،كَيْ،مَا ولَوْ المَصْدريتين،
ولامُ التَّعليل،وتُؤوَّل أَنَّ مع اسمها وخبرها بمصدر.

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

شكررررررررررررررررررررررا

غير معرف يقول...

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii