جديد المدونة

إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً

رقم هاتفي في خدمتكم : 0634982124

للاستفسار،للمساعدة العلمية،لتبادل المعلومات،للدعم بالنسبة للسنوات الإشهادية الثانوية- الإعدادية و التأهيلية...

مرحبا بك يسعدنا انضمامك لهذا الموقع

الخميس، 27 أبريل، 2017

الكتابة العروضية


القاعدة الأساسية:تقوم الكتابة العروضية على كتابة ما يلفظ وحذف ما لا يلفظ.
  القواعد الأخرى التي تخضع لها الكتابة العروضية:
1ـ يثبت التنوين نوناً ساكنة :رجلاً :رجلن
2
ـ يفك التضعيف ويكتب على صورة حرفين : الأول ساكن والثاني متحرك : مدّ = مدْدَ ، بشّر= بشْشَر
3
ـ يكتب حرف المد حرفين :الأول متحرك والثاني ساكن : اّمن = أامن
4
ـ تحذف همزة الوصل إذا سبقت بمتحرك وتبقى إذا وقعت في بداية الكلام واستخرج = وستخرج ، وانقلبت= ونقلب
5
ـ الحرف الذي يلي همزة الوصل لا يكون إلا ساكناً : انْهمر
6
ـ اللام القمرية واللام الشمسية :

السرد و الوصف و الحوار – الزمان و المكان في القصة

 السرد و الرؤية السردية في القصة
السرد: هو الطريقة التي تروى بها القصة التي تضم أحداثا و وقائع حقيقية أو متخلية تهم شخصيات آدمية أو غير آدمية. و يتضح من خلال الزاوية التي تموضع فيها السارد في النص ان الرؤية المعتمدة في سرد الأحداث هي:
-
الرؤية من الخلف: حيث يعرف السارد كل صغيرة و كبيرة عن شخصياته بما في ذلك أعماقها النفسية و أحاسيسها و أفكارها, معتمدا في سرده للأحداث ضمير الغائب.
-
الرؤية المصاحبة: حيث أن السارد مشارك في أحداث القصة كباقي الشخصيات و يتساوى في المعرفة معها, موظفا في سرده للأحداث ضمير المتكلم أو المخاطب.
-
الرؤية من الخارج: حيث يجهل السارد بعض الجوانب عن شخصياته و يكون أقل إدراكا بتفاصيلها, إذ يصف فقط ما يرى و يسمع، كما يعلق على الأحداث بسرد محايد و موضوعي.
و قد أدى السرد في القصة عدة وظائف, أهما:

الخطاطة السردية و النموذج العاملي


الخطاطة السردية 1

الخطاطة السردية تمثيل مبسط ومختصر لمختلف العمليات التحويلية الكبرى في مجرى السرد والتي تنتظم وفق البنية التالية :البداية والوسط والنهاية.
وكل بنية ترتبط بوضعية خاصة:
البداية : وتمثل الوضعية الأولية أي وضعية الانطلاق ،تقدم الفرش العام للحكاية وتتميز في الغالب بالسكون والهدوء.
الوسط: ويمثل وضعية السيرورة والتحول وفيها يكون التحول والتغيير بطرقة تصاعدية لتعود إلى وضع مستقر من خلال الحدث وتطور الحدث ثم النتيجة.
النهاية : وهي الوضعية النهائية التي تعرفها الحكاية حيث تعود إلى السكون والهدوء بحسب نهاية الحدث.

الأسلوب الخبري و الإنشائي

أولاً: الأسلوب الخبري:
     تعريفه: هو الذي يحتمل الصدق والكذب لذاته.
         أغراض الأسلوب الخبري:

أهم أغراض الأسلوب الخبري
الفخر
*ومكارمي عدد النجوم ومنزلي  **  مأوى الكرام ومنزل الأضــياف
*الخيل والليل والبيداء تعرفـني **  والسيف والرمح والقرطاس و القلم
*أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي **  وأسمعت كلماتي من به صــمم                          
المدح
* فانك شمس والملوك كواكب  **  إذا طلعت لم ير منهن كوكب
*انك سيف سله الله للهدى  **  وليس لسيف سله الله غامد
الحزن والأسى
*وأولادنا مثل الجوارح أيها  **  فقدناه كان الفاجع البين الفقد
*لكل مكان لا يسد اختلاله  **  مكان أخيه من جذوع ولا جلد
النصح والإرشاد
*"واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"
إظهار الضعف والشكوى
*" رب أني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا"
*إن الثمانين وبلغتها  **  قد أحوجت سمعي إلى ترجمان
الشوق والحنين
*وطني لو شغلت بالخلد عنه  ** نازعتني إليه في الخلد نفسي

الاستهزاء والسخرية
*يقتر عيسى على نفسه  **  وليس بباق ولا خالد
*ولو استطاع لتقتيره  **  تنفس من منخر واحد
الوصف
*أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا  **  من الحسن حتى كاد ان يتكلما
الاسترحام والاستعطاف
*إن جل ذنبي عن الغفران لي أمل  **  أمل يجعلني في خير معتصم
التهديد و الوعيد
" إن جهنم كانت مر صادا للطاغين مآبا"
*سنقضي على الظلم الذي ساد بيننا  **  بعزم يبدد الظالمين ويهزم
الحث على العمل
* وما نيل المطالب بالتمني   **  ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
التحسر
*" ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا"

الاستعارة


 أولا:تعريف الاستعارة
المثال 1: قال تعالى على لسان زكرياء:"ربي إني وهن العظم مني و اشتعل الرأس شيبا"
المثال 2: انهمر اللؤلؤ على خد الطفلة.
التوضيح:
أ‌-        في الآية الكريمة وردت صورة استعارية " اشتعل الرأس شيبا" حيث شبه الرأس (المشبه) بالنار أو الوقود (المشبه به المحذوف)و ذكرت قرينة دالة عليه"اشتعل" (رمز إليه بشيء من لوازمه).
ب‌-     المثال الثاني صورة استعارية حذف المشبه فيها(الدمع)،و صرح بالمشبه به  (اللؤلؤ)و ذكرت قرينة دالة على المحذوف " انهمر" (رمز إليه بشيء من لوازمه).
 الاستنتاج:الاستعارة تشبيه حذف احد طرفيه: المشبه أو المشبه به.
ثالثا:أركان الاستعارة و انواعها

التربية الإسلامية: قراءة في سورة يوسف (79 – 111 ) تتمة.

مضمون الآيات الكريمة     من (79) إلى (86)
1 - تكمل الآيات الحوار بين «يوسف» وإخوته، وقد رفض أن يأخذ واحدًا منهم بدلاً من «بنيامين»، فلما يئسوا انفردوا يتناجون، وذكَّرهم كبيرهم بالعهد الذي أخذه أبوهم عليهم بالمحافظة على «بنيامين» ولامهم على تفريطهم من قبل في «يوسف»، وقرر أن يبقى في أرض مصر، حتى يأذن له والده بالرجوع، أو يحكم الله بالخروج منها، وأمرهم أن يرجعوا إلى أبيهم، وأن يعتذروا إليه بأن ابنه سرق، وقد شاهدوا ذلك، ولم يكونوا على علمٍ بالغيب حين وعدوه
2رجع إخوة «يوسف» وقالوا لأبيهم ما أوصاهم به كبيرهم، وطلبوا منه أن يسأل أهل القرية التي كانوا فيها، وأصحاب الإبل التي جاؤوا عليها، فإنهم صادقون.
3 - قال لهم أبوهم: بل زينت لكم أنفسكم أمرًا، فصبرٌ جميل لا شكوى فيه إلا لله، ولا جزع، لعلَّ الله يأتيني بهم جميعًا، إنه عليم بحالي حكيم في تدبيره، ثم أعرض عنهم، واشتدَّ أسفه، وكتم حزنه حتَّى ابيضت عيناه، وقال له أبناؤه: لا تزال تذكُر «يوسف»، حتى تمرض فلا تستطيع النهوض، أو تكون من الهالكين. فقال لهم: إنما أشكو ما بي إلى الله.
دروس مستفادة من الآيات الكريمة    من (79) إلى (86)
1 - أهمية الصدق في القول والدفاع عن النفس بالحق، وفضيلة الرجاء في الله، وهي من صفات الإيمان.
2 -لا يؤاخذ الله الإنسان بحزن القلب ولا بدمع العين؛ لأنها رحمة،وإنما حرَّم النواح،واللطم، وشق الملابس؛ جزعًا وأسفًا،والتلفُّظ بألفاظ الجاهلية كالسخط على قضاء الله.

التربية الإسلامية:قراءة في سورة يوسف (31-78) يتبع...

 معاني مفردات الآيات الكريمة    من (31) إلى (37)
﴿ أعتدت لهنَّ متكأ ﴾أعدَّت وهيَّأت لهنَّ ما يتكئن عليه.﴿ أكبرنه ﴾دهشن برؤية جماله الرائع.﴿ قطَّعن أيديهنَّ ﴾خدشنها بالسكاكين لشدة دهشتهن وإعجابهن.﴿ حاش لله ﴾تنزيهًا لله عن العجز عن خلق مثله.﴿ فاستعصم ﴾فامتنع امتناعًا شديدًا ورفض.﴿ أصبُ إليهن ﴾أمل إلى إجابتهنَّ، وتحقيق رغبتهنَّ.﴿ بدا ﴾ظهر.﴿ الآيات ﴾العلامات الدالة على براءة يوسف.﴿أعصر خمرًا ﴾أعصر عنبًا يتحول لخمر أسقيه الملك.﴿ نبئنا بتأويله ﴾أخبرنا بتفسيره. ﴿ ذلكما ﴾التأويل والإخبار بما يأتي.
مضمون الآيات الكريمة     من (31) إلى (37)  
1 - تصوِّر الآيات ما كان من قِبَلِ نساء المدينة، وما فعلته امرأة العزيز معهن عندما سمعت بتشنيعهن عليها، فأحبَّت أن تبيِّن لهم أن هذا الفتى ليس كما ظنن، وليس كمن عندهنَّ من الفتيان.
2 - وفضَّل يوسف السجن على الوقوع في المعصية، وقد ظهر للعزيز وامرأته أن يسجنوه إلى وقت معين؛ ليكون ذلك أقل لكلام الناس في تلك القضية، وليظهروا براءتها أمام الناس فسجنوه ظلمًا وعدوانًا.
3 - ثم تتحدث الآيات عن «يوسف» وهو في السجن فكان معه فتيان فأعجبا بعبادته وقوله وفعله، وقصَّ كل منهما عليه رؤيا وطلبا منه أن يفسرهما لهما فقال لهما: إنِّي أخبركما بما يأتيكما من الطعام قبل مجيئه، فهذا من تعليم الله إياي لأنِّي مؤمن به ولا أشرك به شيئًا.
دروس مستفادة من الآيات الكريمة  من (31) إلى (37)
1 - اللجوء إلى الله في الشدائد، والضراعة إليه عند الحاجة أدعى لاستجابة الدعاء.
2 - عظمة بلاء الأنبياء وما أصابهم من شدائد، وكل إنسان يبتليه الله على قدر دينه.

التربية الإسلامية: قراءة في سورة يوسف (1- 30) يتبع...


معاني مفردات الآيات الكريمة من (1) إلى (4) من سورة «يوسف»:
﴿ الر ﴾: حروف للتحدي والإعجاز، وقال بعض العلماء: الله أعلم بمراده بذلك. ﴿ نقصُّ عليك﴾: نحدِّثك أو نبيِّن لك يا محمد (والمتكلم هو الله يعظم نفسه). ﴿ يوسف ﴾: هو يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم - عليهم الصلاة والسلام. ﴿ رأيت ﴾: في المنام.
مضمون الآيات الكريمة من (1) إلى (4) من سورة «يوسف»:
1 - تتحدث الآيات عن القرآن الكريم الذي أنزله الله بلسانٍ عربيٍّ واضح ليفهمه الناس ويعقلوه.
2 - ثم تبيِّن أن الله سبحانه وتعالى يقصُّ على النبيِّ صلى الله عليه وسلم أحسن الأخبار بإيحائه إليه هذا القرآن.
3 - ثم تبدأ قصة يوسف عليه السلام حينما حكى لأبيه عن رؤيا رآها ذات ليلة في منامه.
دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (1) إلى (4) من سورة «يوسف»:
1 - ما في القرآن من قصص وأخبار يؤكد صدق الرسول صلى الله عليه وسلم وإعجاز القرآن، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يعرف من هذه الأخبار شيئًا قبل نزول القرآن عليه.
2 - رؤيا الأنبياء حق، والرؤيا للمؤمن من المبشرات وهي نوع من الوحي.