مرحبا بك يسعدنا انضمامك لهذا الموقع

Googleا+ المتابعون

الأحد، 1 مارس، 2015

الإضافة


       الإضافة
أولا: تحديد الظاهرة و ملاحظتها

*  المجموع (أ)
1 –  تعلمت  في مدرسة الحياة.                   -  2 اهتم فلاحا القرية بالأرض .
3- اهتم فلاحو القرية بالأرض.                     -4  ينجح المجتهد كل عام.
5 – المدرسة صانعة الأجيال .                     - 6 الله غفار الذنوب.
7 -  المؤمنون محمودو الخصال.                 -  8 الكريم  سمح الطبع .
* المجموعة (ج):
1 -الخادما وطنهما مخلصان.                        2  –المحسنو عملهم فائزون.
3 –العزيز النفس محترم.                            4 – المحب فعل الخير محبوب.
* المجموعة (د) :
1- نهضت إذ طلع الفجر.                            2 - العمل متقن إذا اجتهد العامل.
3- جلست حيث يجلس أخي.                         4- شاهدت خالدا لما كان عائدا.
5- ما رأيتك منذ سافر أخوك.                        6 - فرحت حين نجحت.
7- حان وقت الصلاة                                    8-  حضرت يوم الحفل.
* المجموعة (ه) :
1- أحب وطني ( وطني).                            2 - عكر صفوي ( صفوي).
3- هذه أقلامي ( أقلامي).                          4 - احتفلت تلميذاتي (تلميذاتي)بنجاحهن.
5- غسلت يداي                                      6 - القرآن هداي.
7- أنت ربي هادي                                 8 -  أنتم معاوني.
ثانيا : الوصف و التحليل

الأحد، 30 نوفمبر، 2014

الفرض الكتابي المحروس - السنة الثالثة 2014 - 2015

الفرض الكتابي المحروس - السنة الثالثة  2014 - 2015


    لا أدل على قيمة العمل في ميزان الدين، من أن الآيات الكريمة تجدها متحدثة عن الإيمان والعمل بل ومقارنة المؤمن بالعامل، فالعمل ثمرة الإيمان وبرهانه. لذلك فهو غاية إنسانية وواجب اجتماعي في الحياة. وهو في نفس الوقت من القيم الدينية التي ترقى إلى مستوى العبادة، لأنه يحقق الحكمة من خلق الإنسان ووجوده في هذه الحياة.
    انظروا إلى مخرج النمل من الأرض، ترونه مملوء حماسة وحركة، وانظروا إلى مجتمع النحل في الخلية خالقا الحركة، وصانعا سر الحياة بالعمل والمثابرة. والإنسان كذلك لا يستطيع أن يشذ عن نواميس الكون. فالذي يعيش بدون عمل لفظته الحياة ونبذه المجتمع، وتحطم كيانه وفقد معنى وجوده. يقول تعالى: "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون"، فالعبادة والعمل معنى واحد، وتلك حكمة الله، ومن لم يعمل فلا معنى لعبادته بل حتى لوجوده.
    وإذا رجعنا إلى حياة الأنبياء والرسل، وهم الذين يعطون القدوة، نجد الدليل الواضح على قيمة العمل في ميزان الدين، فقد كانت حياتهم كلها جهادا وعملا، ليس في ميدان الفكر والدعوة فقط، ولكن في مجال العمل اليدوي أيضا...ألم يعمل نوح في صناعة الفلك؟ وداود في صناعة الحديد، وإسماعيل في بناء البيت العتيق، وكذلك كان محمد صلى الله عليه و سلم متقدما المسلمين في كل أعمال الحرب والسلم.
   هكذا يجعل الإسلام الحياة موصولة أسبابها بالعمل الدائم الجاد، وما يفعله الإنسان من جهد في الحياة هو عبادة وإيمان وتحقيق لحكمة الله في خلقه                                                                                            .محمد كامل حتى: القيم الدينية والمجتمع، سلسلة اقرأ، العدد 3
النص القرائي:   

























اقرأ النص قراءة متأنية،وأجب عن الأنشطة التالية

الفرض الكتابي المحروس الأول - الدورة الأولى - السنة الأولى 2014 - 2015

الفرض الكتابي المحروس الأول - الدورة الأولى  - السنة الأولى


النص القرائي:   

        الصدق أشرف الصفات ،و أحبها إلى الله، بها تنال سعادة الدارين
،قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: " عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر،و إن البر يهدي إلى الجنة" و قد وعد الله الصادقين بالنعيم في الدار الآخرة.يقول الله تعالى في كتابه العزيز: "هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ "     ( المائدة 119).
      إن الإنسان الصادق محبوب عند الناس،موثوق بخبرته،إذا نطق فلا يرتاب في قوله، و إذا فعل شيئا كان الإنسان في اطمئنان إلى فعله.عن عائشة رضي الله عنها قالت: " سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم: بم  يعرف المؤمن؟ قال صلى  الله عليه و سلم: بوقاره و لين كلامه و صدق حديثه".                           عبد الحميد الغرباوي – بتصرف-

اقرأ النص قراءة متأنية،وأجب عن الأنشطة التالية