جديد المدونة

مرحبا بك يسعدنا انضمامك لهذا الموقع

السبت، 16 نوفمبر 2013

المنفى




 كتاب المختار في اللغة العربية
النص القرائي : المنفى
أولا:عتبة القراءة
1-     ملاحظة مؤشرات النص
أ - صاحب النص
- اسمه الكامل: روم لاندو
- تاريخ و مكان الازدياد: ولد عام 1899.
- صفته اللعلمية: كاتب و مؤلف و نحات و مربي انجليزي.
- تخصصه: تخصص في الثقافة العربية الإسلامية وخاصة ما يتعلق منها بالمغرب العربي.
- من مؤلفاته: " دعوة إلى المغرب" – " الإسلام و العرب " –" فرنسا و العرب "...
- وفاته: توفي سنة 1974
ب - مجال النص
مجال القيم الوطنية و الإنسانية.
ج - نوعية النص: النص مقالة
       د -  العنوان:  المنفى,
-تركيبيا: مفرد يتكون من كلمة (المنفى)و هي اسم المكان من الفعل( نفى).
-دلاليا: يدل على مكان النفي ، مكان إبعاد شخص معين لسبب محدد و لفترة قد تكون محدودة أو غير محدودة عقابا له على فعله أو موقفه.. .
  ه- بداية النص و نهايته:
- البداية:تشير إلى حدث نفي الملك محمد الخامس و بداية محنته و أسرته بعيدا عن وطنهم المغرب.
-النهاية: تشير إلى أوصاف السلطان محمد الخامس : (إنسان – مسلم – مناضل)
2-     بناء فرضية القراءة
         بناء على العنوان و بداية النص و نهايته نفترض أن موضوعه يتناول حدث نفى الأسرة الملكية و معاناتهم في المنفى ثم صمودهم في سبيل الوطن.
ثانيا : القراءة التوجيهية:
1-     قراءة النص.
2-     المعجم:
أ – تعريف أعلام الأمكنة الواردة بالنص:
- كورسيكا : جزيرة فرنسية في البحر المتوسط ، تقع غربي إيطاليا
- مدغشقر : هي دولة جزرية تقع في المحيط الهندي قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لأفريقيا.
- تهايتي : هي أكبر جزر بولينيسيا الفرنسية. تقع في المحيط الهادي.
- انتسرابي : مدينة جبلية صغيرة في مدغشقر.
ب – شرح المستغلقات:
             الغرض : الهدف
            مغري : جذاب .
            الولاء: الطاعة.
            لم يأل جهدا : لم يدخر جهدا.
            دعاية مغرضة: خبر كاذب ذو هدف مقصود.
            سهد : أرق-
الفكرة العامة:
حدث نفي الملك محمد الخامس و أسرته: الظروف و المراحل و المعاناة النفسية و المادية.
ملاحطة: التأكد من صحة الفرضية بناء على فهم النص.
ثالثا:القراءة التحليلية
1- المستوى الدالي
 يهيمن على النص معجمان،أحدهما يدل على معجم معاناة الملك و أسرته،و الآخر يدل على وطنية محمد الخامس:
معجم معاناة الملك و أسرته
معجم وطنية الملك
+ كان على السلطان و الأميرين أن يجلسوا على الأرض
+ ولم يكونوا يلبسون غير البيجامات تحت الجلابيب الخفيفة
+ كانوا يرتعشون من البرد خلال السفر
+ لم يكن الملك و ولداه قد تناولوا طعاما طول النهار
+ لم يحملوا معهم متاعا و لا حتى فرشاة أسنان
+   قضوا عدة أيام في البيجامات و الجلابيب في جو خال من كل تسلية
+  كانوا يمنعون من الاتصال بأي شخص
+  و حتى الخروج الى السوق لو سمح لهم به لم يكن مغريا، لأنهم لم يكونوا يملكون نقودا....
+كان المغرب طبعا أهم ما يشغل باله طوال النهار
+ كان يلتقط أخباره من الإذاعة و الصحف،
+ فاذا كانت هذه الأخبار سيئة سهد يصلي حتى الفجر
 + ...مناضلا كان يصمد في سبيل تحقيق حقوق بلاده.
2-  المستوى الدلالي
أ-  أحداث النص السردي:
+ نفي الملك محمد الخامس و أسرته إلى مكان مجهول في ظروف مفاجئة و قاسية .
+ وصول الأسرة الملكية إلى جزيرة كورسيكا واستمرار معاناتهم  .
+ نقل الأسرة الملكية من كورسيكا إلى مدغشقر تحت وصاية العقيد تويا الذي أصبح صديقا لها.
+ انشغال الملك بأخبار بلاده من منفاه رغم بعده عنه و معاناته.
ب – الشخصيات و الفضاء الزماني و المكاني:
الشخصيات
الزمان
المكان
- محمد الخامس
- الأميران
-
العقيد تويا
-
الموظفون الفرنسيون
-
المندوب السامي
-
الوالي
- العسكريون
- الثانية بعد الزوال
-
العاشرة ليلا
-
عدة أيام
-
طوال النهار
-
الفجر
- طول النهار
- كورسيكا
-
مدغشقر
-
المغرب
-
انتسرابي
-
تاهايتي
- دار الوالي

3- المستوى التداولي
   - مقصدية الرسالة: يهدف الكاتب إلى تأريخ حدث منفى الملك محمد الخامس الذي تكبد معاناة البعد عن الوطن ،من أجل الحرية و الاستقلال ،معبرا عن صدق وطنيته التي تعد درسا عظيما و نموذجا فريدا في مناهضة الاحتلال و الصمود ونكران الذات من أجل مصلحة الوطن و الشعب.
- قيم النص:
يتضمن النص قيمة وطنية و قيمة إنسانية :
+ القيمة الوطنية تتجلى في وطنية  الملك محمد الخامس ، وتشبته بوطنه وتفضيله النفي في سبيل تحقيق الحرية و  الاستقلال .
+ القيمة الإنسانية  تتمثل في أخلاق الملك محمد الخامس التي جعلته يحظى بتقدير الأجانب واحترامهم.

رابعا:القراءة التركيبية
نفي الملك محمد الخامس و أسرته الملكية إلى جزيرة كورسيكا في ظروف مفاجئة و قاسية ،مما كانت له انعكاسات نفسية و مادية تحملتها الأسرة الملكية،قبل أن يتم نقلها إلى جزيرة مدغشقر تحت إشراف العقيد تويا الذي كان له الفضل في تحسن الظروف نوعا ما ،حيث أصبح صديقا للملك محمد الخامس و كا يعامله معاملة إنسانية طيبة.
و بالرغم من البعد عن الوطن،كان الملك محمد الخامس يجتهد في تلقي أخبار المغرب و المغاربة الذين يعانون على الأرض تحت وطأة الاحتلال البغيض،كما واصل السلطان نضاله المستميت من أجل الحرية و الاستقلال. 
  
الأستاذ عبد الفتاح الرقاص

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

شكرا أفدتمونا كثيرا
اريد فروض اللغة العربية للثالثة اعدادي

Echabaki Yassine يقول...

شكرا لكم كثيرا ساعدتموني على إيجاد هذه المعلومات
موقع رائع 💗💗💗💗

غير معرف يقول...

Hnx