مرحبا بك يسعدنا انضمامك لهذا الموقع

الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

أرض العبور و الملاذ

المرجع:المختار في اللغة العربية  
  - النص القرائي :أرض العبوروالملاذ ص58
 ليلى ومحمد المسعودي موسوعة  ( مذكرات من التراث المغربي)   الجزء الثامن   ص14-16  بتصرف
أولا:عتبة القراءة

1-  إضاءة معرفية:
  المغرب بلد عربي إسلامي إفريقي،يقع في شمال القارة الإفربقية، يحده شمالا البحر الأبيض المتوسط، و جنوبا موريتانيا، و شرقا الجزائر، و غربا المحيط الأطلسي.
     2- ملاحظة مؤشرات النص
 + صاحب النص:ليلى و محمد المسعودي : باحثان مغربيان معاصران ساهما في موسوعة: (مذكرات من التراث المغربي)     
 + العنوان: أرض الملاذ و العبور

  يتكون من مركب إضافي( أرض العبور) و اسم معطوف بحرف الواو(الملاذ)و يمكن أن يصير العنوان مركبا إسناديا بتقدير المبتدإ المحذوف بقولنا : هذه أرض العبور و الملاذ - المغرب أرض العبور والملاذ.
 + بداية النص و نهايته:
- البداية : تشير إلى أن موقع المغرب الجغرافي و الاستراتيجي يجعل منه بوابة العبور و  ملتقى للحضارات.
- النهاية : تشير إلى بعض خصال المغاربة : الكرامة - التسامح- الانفتاح .
         + نوعية النص:   مقالة تنتمي إلى مجال القيم الوطنية
    3- بناء فرضية القراءة:
بناء على قراءة العنوان و بداية النص و نهايته نفترض أن موضوعه يتناول الموقع الجغرافي للمغرب و دوره في انفتاحه على العالم الخارجي .
ثانيا : القراءة التوجيهية:
1 - قراءة النص.
 2- شرح مستغلقاته:
- مترامية الأطراف: شاسعة.
- صوب: نحو -اتجاه.
-يلحمهما : يجمعهما.
-أراض قاصية: بعيدة.
- الملاذ: الملجأ.
3- صياغة فكرته العامة:
المغرب بوابة العبور وملتقى للحضارات الإنسانية و ملاذ للتعايش والتمازج الثقافي 
التأكد من صحة الفرضية بناء على فهم النص.
ثالثا:القراءة التحليلية
  1- مضامين النص:
 + المغرب بوابة افريقيا نحو أوربا،و ملتقى حضارات و ثقافات متعددة.
 + محافظة المغرب على تميزه و خصوصيته ،رغم انفتاحه الدائم على حضارات أخرى
 + تمسك المغاربة بخصوصياتهم رغم تنوع تقاليدهو عاداته.
 + المغاربة أهل الكرامة و التسامح و التعايس.
   2- تجليات اعتبار المغرب أرض العبور و الملاذ:
- العبور: 
+المغرب بوابة الشرق
+المغرب بوابة الغرب
+المغرب منفتح جغرافيا على العالم بأسره
- الملاذ: 
+ المغرب بلد الثقافات المتعددة
+المغرب بلد التعايش و تمازج الثقافات
+المغرب ملتقى الحضارات المختلفة
+المغرب بلد التنوع في العادات و التقاليد
3- أسلوب النص:
وظف الكاتبان أسلوبا حجاجيا لإبراز أهمية المغرب كجسر للعبور و كملاذ للتعايش و التنوع الثقافي و الانفتاح على الحضارات الإنسانية،و قد عزز ذلك بمؤشرات نصية تدعم هذه المعطيات.
رابعا: القراءة التركيبية:
يعتبر المغرب معبرا استراتيجيا نحو الشرق و الغرب،و ملتقى لمختلف الحضارات الإنسانية ،و الثقافات المتنوعة،لكنه ظل محافظا على تميزه و  خصوصياته رغم انفتاحه.


إعداد و إنجاز الأستاذ عبد الفتاح الرقاص

هناك 11 تعليقًا:

  1. شكرا على هذه المعلومات الضرورية في حياتنا و مدرستنا

    ردحذف
  2. fak you men

    ردحذف
  3. اول ما زرت هذا الموثع احببته كثيرا لانه افادني كثيرا جزاكم الله الف خير

    ردحذف
  4. merci beaucoup

    ردحذف