جديد المدونة

رقم هاتفي في خدمتكم : 0634982124

للاستفسار،للمساعدة العلمية،لتبادل المعلومات،للدعم بالنسبة للسنوات الإشهادية الثانوية- الإعدادية و التأهيلية...

مرحبا بك يسعدنا انضمامك لهذا الموقع

الأربعاء، 11 مايو، 2016

التلوث المائي

التلوث المائي
أ- عتبات القراءة                                       
المؤشرات الخارجية:
الصورتان المرفقتان :
تمثل الصورتان مشهدين من مشاهد التلوث المائي ، وتجسد الأولى منهما سببا من أسباب التلوث المائي وهو مياه الصرف الصحي،بينما تجسد الصورة الثانية نتيجة من نتائج التلوث المائي وهي موت الكائنات الحية (الطيور(
العنوان :
-
تركيبيا : عنوان النص مركب وصفي يتكون من موصوف (التلوث) معرفة و صفة (المائي( معرفة و منسوبة إلى (الماء)
 - دلاليا : وصف التلوث  بالمائي مؤشر على أن موضوع النص سيتناول نوعا واحدا من أنواع التلوث وهو التلوث المائي ،
-
يدل المؤشر الأول (التلوث) على ظاهرة بيئية سكاني سلبية ويدل المؤشر الثاني (الماء) على نعمة طبيعية و ثروة تبعث الحياة في الكائنات.
نوعية النص:مقالة بيئية تفسيرية

مجاله: سكاني.
 
بداية النص ونهايته :
+ البداية:تحدد معنى التلوث بشكل عام.
+ النهاية:تؤكد على ضرورة تضافر كل الجهود من أجل محاربة التلوث.
بناء الفرضيات:
* اقتراح فرضية أو فرضيات القراءة .
ب- القراءة التوجيهية
النص القرائي : التلوث المائي، ص: 152             
شرح المستغلقات:
الأمطار الحمضية: مطر أحمض بتفاعل مع الحوامض المنبعثة من محطات توليد القدرة وعوادم السيارات.
الأوبئة: ج وباء: مرض عام.
الفكرة العامة:  معالجة الكاتب لظاهرة التلوث المائي وكشفه عن أسبابها ونتائجها وأخطارها على البيئة، وتقديمه الحلول.
ج -القراءة التحليلية
1-معجم المجالين السكاني و العلمي:
أ - معجم المجال السكاني: التلوث – الأوبئة – المجاعات – التلوث المائي – البيئة – مياه المجاري – مياه الصرف الصحي – الإهمال و عدم الاكثرات – العمليات الحربية – الفضلات الناجمة عن العمل – مياه الشرب – الرعي –الزراعة ...
ب– معجم المجال العلمي: مادة – طاقة – علماء – الصفات الكيماوية و الفيزيائية و الإشعاعية –غير عضوية – الأمطار الحمضية – المواد الكيميائية –الأوكسجين ...
2-مضامين النص
1- التلوث ظاهرة بديلة للأوبئة والمجاعات  والتلوث البيئي هو التغيير في الصفات العامة للماء .
2- أسباب التلوث المائي، خاصة مياه الصرف الصحي والصرف الصناعي.
3- التسرب النفطي أكثر و أخطر الملوثات البيئية، وما يسببه من تكاليف باهظة لإزالته.
4- مقومات السياسة البيئية: منع التلوث- تخفيضه- التحكم فيه.
5- سبل حماية مصادر مياه الشرب: منع السكن والرعي والزراعة في مناطق مصادر المياه، الوعي البيئي..
3-  ملامح و آليات التفسير في النص.:
-
التعريف : "أما التلوث المائي فإن علماء البيئة يقدمون له تعريفا…”
-
التمثيل(تقديم الأمثلة): قول الكاتب:" كما جرى أثناء حرب الخليج الأولى"  و تقديمه أمثلة عن مصادر التلوث المائي.
-
التوقع : “إن التسرب النفطي يترك آثارا شبه دائمة على منطقة الكارثة…”
-
الأرقام والإحصائيات : “كل لتر من النفط يستهلك الأوكسجين في 400 ألف لتر من الماء…”
-
التأكيد :  - “إن أي سياسة إيكولوجية …”  - “إن مواجهة التلوث…”
-
أدوات الربط الدالة على الاستنتاج : – “إذا علمنا … أدركنا”  - “وهكذا ، فإن…”
تركيب النص

  يعالج الكاتب في مقالته التفسيرية ظاهرة بيئية خطيرة ألا وهي ظاهرة التلوث المائي، معرفا بها ، و معددا عواملها و مسبباتها من تسرب مياه الصرف الصحي و الصناعي والأمطار الحمضية المؤثرة على الفرشة المائية  إلى التسرب النفطي الذي يعد أخطر سبب لتلوث المياه. ويواصل الكاتب تناولها لهذه الظاهرة بتعداد بعض مخاطرها التي تلحق أضرارا جسيمة بالثروة المائية والحيوانية ، و في الختام يقترح حلولا للتخفيف أو  الحد منها.

ليست هناك تعليقات: