جديد المدونة

مرحبا بك يسعدنا انضمامك لهذا الموقع

السبت، 5 أبريل، 2014

الكادح



الكتاب : المختار في اللغة العربية
الموضوع : الكادح

أولا:عتبة القراءة:
1- ملاحظة مؤشرات النص الخارجية:
أ -صاحب النص: زكي قنصل شاعر سوري ولد بدمشق عام 1916 من دواوينه :"نور ونار" و "ألوان وألحان" و "شظايا" و "في متاهات الطريق" و "الكادح".
ب- نوعية النص:  قصيدة شعرية عمودية
        ج- طريقة نظمه: اعتمد النص نظام الشطرين (الصدر و العجز) ووحدة الوزن و القافية و الروي و هذه خصائص الشعر العمودي.   د-خاصية البيت الأول: نسجل أن صدر البيت الأول و عجزه يشتركان في نفس القافية و الروي وهذه الظاهرة تسمى في علم العروض التصريع.
        ه- روي القصيدة: حرف الباء  
        و- عدد أبيات القصيدة: 17بيتا شعريا  
         ز- العنوان:  الكادح 

 + تركيبا: مفرد يتكون من كلمة واحدة.
+ دلاليا: صفة اجتماعية بعت بها كل عامل يعتمد على مجهوداته في اجتهاد و صبر من أجل لقمة العيش.  ح- البيت الأول و الأخير:
+ البيت الأول: يدل على تناقص مفاده أن الكادح يبني القصور و لكنه يعشي في الكوخ.
+ البيت الأخير: يعبر عن استمرار معاناة الكادح كغيره من الكادحين
ط- مجال النص: مجال اجتماعي.
2- بناء الفرضية:
  انطلاقا من المؤشرات السابقة نفترض أن الموضوع يتناول معاناة الكادح ومأساته.
ثانيا:القراءة التوجيهية:
1 - شرح المفردات:
راحته: باطن.     قبس : نور .      الدأب:العمل باستمرار.       قر:لفظ مشترك بين الحر و البرد.              النوب:ج نائبة مصيبة.        الريب:الشك.             تألقها:  جمعها.        يمضه:يوجعه.               نصب:تعب        يصطك:يحتك.         وصب: مرض.
 2- المضمون العام للنص:
 الحالة النفسية و الاجتماعية للكادح و معاناته في حياته.
 ثالثا:القراءة التحليلية:
1-   المستوى الدالي: 

+ معجم الصفات الدالة على البؤس و المعاناة: خرب- حاشية – مغترب – رقع - دامي – داوي – مغتصب - غائصا بالطين – كادح. 

+ معجم الدال على بؤس و معاناة الكادح: كوخه خرب-ساءت الحياة كلها تعب-النوب كأنه في الناس حاشية في الأهل مغترب-جلبابه رقع –دامي الفؤاد-داوي الجفون- يمضه ألم - يعضه شغب - عرق الجهاد - يصطك من قر ويضطرب -غائصا بالطين- نصب – وصب -الكادح- عثرت آماله...  
 
 2 - المستوى الدلالي:
ب - وحدات النص الدالة و مضامينها:   
- الوحدة الأولى(1-7): وصف حياة الكادح و تصوير معاناته و بؤسه.
- الوحدة الثانية (8-11): اجتهاد الكادح  و تفانيه في عمله المتعب .
 -الوحدة الثالثة(12-17): الكادح و السيد و استنكار الشاعر لواقعهما المتناقض.
  ج- الخصائص الفنية في القصيدة:
+ الصور التشبيهية أمثلتها: كأنه في الناس حاشية- كأنه في الأهل مغترب- كأنها من بعضه خشب.
 + الصور المجازية: مشت السنون - يعضه شغب - جمدت على المنقار راحته – تلهو الرياح- يد تشتاق الريال.
+ التقابل في المعنى :  (يبني القصور- كوخه خرب.) (يزدهي في ليلة قبس – تولت طمسه النوب) (يغصب حق مجتهد- يفوز باللذات مغتصب)  ( تشتاق الريال يد - يد تراكم حولها الذهب).   
 + الاستفهام الاستنكاري: كلام تشتاق الريال يد ويد  تراكم حولها الذهب؟-كلام يغصب حق مجتهد ليفوز باللذات مغتصب؟.
  + أسلوب النداء: يا رب عفوك- يا غائصا بالطين.
  3-المستوى التداولي: 
أ‌-     إيقاع القصيدة:
  تكررت في القصيدة أحرف كثيرة منها حرف الروي الباء و حروف أخرى(اللام- الميم- الكاف) مما أضفى عليها ايقاعا موسيقيا ممتعا وجمالية من حيث الشكل.
  ب- مقصدية القصيدة:
  يسعى الشاعر الى تقريب صورة الكادح من منظور المجتمع و اثارة انتباه لهذا الأخير إلى الاهتمام به و الاعتراف بمجهوداته و تفانيه في عمله.
رابعا:تركيب النص:
   يصور الشاعر واقع حال الكادح في حياته الاجتماعية ،و يصف حالته النفسية الشاهدة على بؤسه و معاناته ،فهو يقدم كل شيء لبناء المجتمع و استقراره بكل جد و اجتهاد و تفان و صبر لكنه لا يأخذ إلا القليل من أنر ذلك كله، و الكادح وإن كان على هامش المجتمع فهو بفضل صفاته يقدم بعمله أسمى مظاهر الحياة الاجتماعية عطاء .
                                                     

ليست هناك تعليقات: