جديد المدونة

مرحبا بك يسعدنا انضمامك لهذا الموقع

الاثنين، 27 فبراير 2012

الميزان الصرفي – المجرد و المزيد


الكتاب:الرائد في اللغة العربية
الدرس: الإعراب و البناء
أولا: تحديد الظاهرة و ملاحظتها
المجموعة – أ-

+ بلاد المغرب جميلة.
+إن بلاد العرب شاسعة.
+أنا لبلادي نسيم.
المجموعة – ب-

+القرى المغربية جميلة.
+إن القرى هواؤها نقي.
+في القرى مناظر خلابة.
المجموعة – ج-

+ هذه بلادي أعيش فيها.
+إن هذه الأرض موطن أجدادي.
+أسكن بهذه القرية الهادئة.
المجموعة – د-

+ يا بلاد ما ألطف هواءك!
+ يا عمر حافظ على نطافة حيك.
+ لا مدينة أجمل من مدينتي.
ثانيا: الوصف و التحليل
1-              تحديد الإعراب:
إذا تأمانا أمثلة المجموعة  (أ) نجد أن:
 + كلمة (بلاد) تكررت في مواقع إعرابية مختلفة.
+ كلمة (بلاد) تغيرت حركات آخرها من الضمة في المثال (1) إلى الفتحة في المثال (2) و إلى الكسرة في المثال (3) .
و إذا تأمانا أمثلة المجموعة  (ب) نجد أن:
+ كلمة (القرى) تكررت في مواقع إعرابية مختلفة.
+ كلمة (القرى) جاءت في سياقات إعرابية مختلفة: الأولى في موقع المبتدأ المرفوع ،و الثانية في موقع اسم إن المنصوب،و في الثالثة في موقع الاسم المجرور بحرف الجر (في).
و من ذلك كله نستنتج أن الإعراب هو تغيير أواخر الكلمات بتغير مواقعها الإعرابية.
2-                 نوعا الإعراب:
إذا عدنا إلى المجموعتين (أ) و (ب) نجد أن:
 + الحركات الإعرابية (الضمة و الفتحة و الكسرة) جاءت ظاهرة و ملفوظة.
 + الحركات الإعرابية جاءت غير ظاهرة و غير ملفوظة.
و من ذلك نستنتج أن الإعراب نوعان:
-         إعراب لفظي:تكون حركاته الإعرابية ظاهرة على آخر الكلمة المعربة.
-         إعراب تقديري:تكون حركاته الإعرابية مقدرة على آخر الكلمة المعربة.
3-              تحديد البناء
إذا تأملنا أمثلة المجموعة  (ج) نجد أن:
 + كلمة (هذه) تكررت في مواقع إعرابية مختلفة.
+ كلمة (هذه) لا تتغير حركة آخرها رغم تغير مواقعها الإعرابية رفعا و نصبا و جرا.
و من ثم نستنتج أن اسم الإشارة (هذه) مبني .و البناء هو لزوم آخر الكلمة حالة واحدة في كل المواقع الإعرابية.
4-              أسماء ملازمة للبناء:
إذا لاحظنا أمثلة المجموعة (د) نجد أن:
+ اكلمة (بلاد) نكرة مقصودة في محل نصب مفعول به.
     + اكلمة (عمر) علم مفرد في محل نصب مفعول به.
    + اكلمة (مدينة) اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح.
ومن  ثم نستنتج أن هناك أسماء تلازم البناء فلا يتغير آخرها،منها النكرة المقصودة و العلم المفرد و اسم لا النافية للجنس(إن لم يكن مضافا أو شبيها بالمضاف)
إعداد و إنجاز الأستاذ عبد الفتاح الرقاص.

هناك تعليق واحد:

prof.mohamed elfadli يقول...

سعدت كثيرا باكتشافي لهذه الأعمال والمجهودات الكبيرة ...دمت متميزا ورائعا