جديد المدونة

إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً

رقم هاتفي في خدمتكم : 0634982124

للاستفسار،للمساعدة العلمية،لتبادل المعلومات،للدعم بالنسبة للسنوات الإشهادية الثانوية- الإعدادية و التأهيلية...

مرحبا بك يسعدنا انضمامك لهذا الموقع

الأحد، 25 ديسمبر، 2011

آه...يا بغداد

هذه القصيدة تحكي عن آهات بغداد بعد سثوطها في يد الاحتلال الأمريكي و تتغنى بالحنين إلى تاريخ بغداد القديم...
أشعر الآن،كأني جزيرة حزن
غرقت تحت الطوفان
أو قطعة كبريت سقطت في فوهة بركان
و أنا مذبوح في بغداد
من الشريان إلى الشريان

أبحث في نفسي
في كل الأشياء
في كل الأسماء
عن زمن كان هنا قبل الآن
يشهد أن السيف يتخشع في عرس الفرسان
ينثر أشلاء الأفاعي و الغربان
يحاصر قامة الريح كأشجار السنديان
و يتلو أغنية النصر في حضرة السلطان
آه...آه..يا بغداد أين أنت؟
أحن إليك
دليني...أين ألقاك
عودي من زمن النسيان
و امسحي دموة الغربة
عن وجهك المذبوح في نيسان.


ليست هناك تعليقات: